تيليسكوب لوكالة "ناسا" يكتشف 10 كواكب جديدة تشبه الأرض

شارك

قال موقع CNBC عربى إن تيليسكوب كيبلر "Kepler" التابع لناسا كشف عن أدلة جديدة تتعلق بوجود 219 كوكبا خارج النظام الشمسي، ويبدو أن عشرة من تلك الكواكب الخارجية تشبه حجم الأرض.

وأتت الاكتشافات الجديدة إثر إعلانات عدة مماثلة في الفترة الاخيرة وتدفع الى الظن ان كواكب توائم للارض ليست بنادرة في مجرة درب التبانة. وقالت عالمة الأعضاء في فريق "كيبلر " سوزان تومسون: "الجميل في شأن اكتشافات اليوم هي أننا تمكنا من احصاء الكواكب المشابهة للأرض في هذا الجزء من السماء". تابعت: "هذه الجردة الدقيقة هي الاساس العلمي الذي سيسمح بالرد مباشرة على احد اكثر الاسئلة اهمية في مجال علم الفلك، الا وهو معرفة عدد الكواكب الشبيهة بالأرض في مجرة درب التبانة".

وقد رصد "كيبلر" حتى الان ما مجموعه 4034 كوكبا خارجا عن النظام الشمسي من بينها 2335 اكدت وجودها تلسكوبات اخرى.

ولم يتم العثور إلى الآن على تلك الكواكب التى يطلق عليها العلماء "الأرض الكبيرة" و "نبتون الصغير" فى المجموعة الشمسية التى يوجد فيها كوكب الأرض رغم أن العلماء يبحثون عن كوكب تاسع محتمل يقع على مسافة بعيدة عن بلوتو. هذه الألواح أو الصفائح تتدافع فوق بعضها البعض، وتحت بعضها البعض، وضد بعضها البعض، إذ إنها تتحرك بشكل دائم في أي كوكب صخري، ورغم أن غالبية التحركات ضئيلة وينتج عنها زلازل صغيرة جدًا لا نشعر بها علــــــــى الأرض، فإن وجود حركات كـبـيــــرة لهذه الصفائح علــــــــى أحد هذه الكواكب العشرة يجعله عرضة للزلازل الشديدة والثورات البركانية الهائلة، مما يجعل الحياة عليه شبه مستحيلة.

واطلق كيبلر العام 2009 وانتهت مهمته الاساسية العام 2013 بسبب عطل في اجهزة الجيروسكوب على متنه.

وتمكنت مجموعة بحث اجراء قياسات دقيقة لالاف الكواكب بفضل "كيبلر". قلنا، كم عدد الكواكب الموجودة هــنــــــــاك والتي تشبه كوكب الأرض.

وأشار بنجامين فولتون الباحث في جامعة هاواي واحد المعدين الرئيسيين لهذا البحث "يبدو ان الطبيعة تنتج في غالب الأحيان كواكب صخرية أكبر ب75 % من حجم الأرض".

ولاسباب لم يوضحها العلماء تستخدم نصف هذه الكواكب الغازية كميات صغيرة من الهيدروجين والهيليوم لزيادة حجمها بشكل كبير ليقترب من حجم نبتون اي 17 مرة اكبر من حجم الارض.

"واعتبارا من العام 2018 ستستخدم الناسا مسبار "تيس" (ترانزيتينغ إكزوبلانت سورفي ساتلايت") الذي سيعتمد الطريقة نفسها مثل "كيبلر" ليراقب على مدى سنتين 200 الف نجمة هي الاكثر سطوعا في جوار الارض بحثا عن كواكب قريبة من حجم كوكبنا.

شارك