لا أرى بديلا شرعيا للأسد في سوريا — ماكرون

شارك

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تصريحات نشرت، اليوم الأربعاء، إنه لا يرى أي بديل شرعي للرئيس السوري بشار الأسد وإن فرنسا لم تعد تعتبر رحيله شرطا مسبقا لحل الصراع المستمر منذ ستة أعوام.

وثَبَّتَ ماكرون: "نظرتي الحديثة للقضية هي أنني لم أقل إن إِرْتِحَال بشار الأسد شرط مسبق لكل شيء، لأني لم أر بديلا شرعيا له".

وأضاف ماكرون أن أولية باريس هي التركيز الشامل على "محاربة الإرهاب وضمان ألا تصبح سوريا دولة فاشلة". "القضية لا يمكن حسمها بنشر قوات عسكرية فقط، فهذا خطأ ارتكبناها معا".

وأوضح ماكرون قائلا "نقاطي الأساسية واضحة: أولا حرب كاملة ضد الجماعات الإرهابية، فهي عدونا".

كما طالب ماكرون بخطة جديدة لتحقيق السلام في سورية و إنهاء الحرب الأهلية التي استمرت سنوات، وقال: "لم أعد أشترط عزل الأسد لتحقيق كل شيء لأنني لا أرى شخصا كخليفة شرعي له". فأية كانت نتائج التدخل في كلتا الحالتين؟ بلدان مدمران تزدهر فيهما مجموعات إرهابية.

وكان هجوم يعتقد أنه بغاز سام قد أدى في أبريل الماضي لمقتل أكثر من 80 شخصا.

أكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أن بلاده تعتزم شن غارات جوية في سوريا بشكل منفرد، إذا لزم الأمر وإذا تبين استخدام أسلحة كيماوية هناك.

وتابع ماكرون موضحا: "إن فرنسا، في حال تم الكشف عن استخدام الأسلحة الكيميائية على الأرض (في سوريا)، وفي حال ستعرف بالتأكيد من الذي استخدمها، ستشن ضربات لتدمير المستودعات المحددة للأسلحة الكيميائية".

شارك